السبت، 8 مايو، 2010

لا تتصل حتى تصل - Announce your car a NO PHONE ZONE






عادة أقرأ في غرفة المعيشة في فترة العصر حتى المغرب وفي مرات كثيرة يحدث ان آخذ قيلولتي هناك :) ..في هذه الغرفة تلفاز أشفق عليه إذ أنه لا يغلق أبدا إلا فيما ندر وغالبا ماأكون أنا وراء تلك الخطيئة..

المهم، بينما كنت أقرأ التقطت أذناي صوت أوبرا المميز فتوقفت عن القراءة، لا أذكر سواء أكان ذلك إعلانا أم مقطعًا من برنامجها الشهير!

كانت أوبرا تتحدث عن (No phone zone )وكانت تشجع الجمهور في الأستوديو على إعلان (حظر الهواتف المحمولة) في سياراتهم، راقت لي الفكرة كثيرا خصوصا أنني مؤخرا غدوت أكثر حرصا من ذي قبل على أن لا أستلم أو أجري أي مكالمات أثناء قيادة السيارة نهائيا إلا باستخدام سماعة الأذن، والحمدلله لا زال سعيي مستمرا، كما أنني غدوت أسأل أي شخص أشك في أنه يحدثني من سياته/ا هاتفيا إن كان ذلك من خلال سماعة الأذن، و إن تبين لي عكس ذلك انهي المكالمة بلباقة ، وأعاود الاتصال فيما بعد.

ظلت فكرة حملة (No phone zone ) ماثلة في ذهني لعدة أسباب، أولها، ذكاء الحملة وتوجيهها نحو هدف معين (الحد من الحوادث التي يكون مسببها الرئيس انشغال السائق/ة بالنقال في مكالمات أو تبادل الرسائل النصية) والذي غدا أحد أ أهم مسببات الحوادث..


أذكر هنا أنني كنت أتحاور مع أكثر من شخص مؤخرا، وأنني كنت أتمنى لو أن شرطة عمان السلطانية تحدد مساقات أو أهدافًا لحملة (الحد من الحوادث المرورية) التي جاءت -استكمالا لجهودهم السابقة والمشهودة في هذا المجال - وتوجه (رسائلها الاعلامية بناء على ذلك).

نحتاج الى اعلانات أذكى لتخاطب النسبة الأكبر للتركيبة السكانية في عمان... فالرسائل التوعوية التقليدية لم تعد مجدية و لا تستوقف الشباب.

بالمناسبة، أنا قد أديت القسم من خلال موقع الحملة المذكورة أعلاه وكنت الشخص رقم
315327!

و أثناء كتابتي هذه التدوينة زاد الرقم بمقدار +20 شخصا...


لنعلن سياراتنا في السلطنة الحبيبية (No Phone Zone)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق